أديب عن العام الدراسي الجديد: “خفوا جلد الذات شوية.. إحنا مش سويسرا”

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الإعلامي عمرو أديب، إن التعليم في مصر تحدي، في ظل ما يسمى ببدايات الموجة الثانية من فيروس كورونا، حيث يجب أن تستوعب الدولة المصرية نحو 30 مليون طالب مصري في المدارس.

وأضاف أديب، خلال حلقة اليوم من برنامج “الحكاية”، الذي يعرض عبر شاشة “mbc مصر”: “الدولة المصرية اتخذت الإجراءات الاحترازية لحماية الطلاب، والمسألة ليست سهلة، واليوم السبت، كان أول أيام العام الدراسي الجديد، والتحدي كبير، ولو ذهب نصف الطلاب فقط إلى مدارسهم، فهذا يعني أن 15 أو 16 مليون”.

وتابع: “لدينا نظام تعليم ينهض، ومش عارفين نعمل حاجة مثالية بسبب الزحام في بعض المدارس وأمام أبوابها، ولكن هذا ما أمكن عمله، وستتحسن الأمور خلال الأيام المقبلة”.

وأكد أديب، أنه لا مبرر للتزاحم أمام الباب من قبل أولياء الأمور: “هذا المشهد تكرر أمام مدارس كثيرة، ونحن من الشعوب القليلة التي تذهب بهذا العدد الكبير أمام مدارس الأطفال، نحن لسنا في حاجة إلى الانتظار أمام المدارس، خاصة في المرحلتين الإعدادية والثانوية”.

وأشار، إلى أن بعض المدارس الدولية “قفلت”، بالرغم من أنها طبقت الإجراءات الاحترازية: “بصراحة ناس كتير عملت مجهود كبير، لأن الموضوع صعب حتى قبل كورونا، بسبب قلة المدارس وزيادة أعداد الطلاب، وزاد الأمر صعوبة بعد فرض الإجراءات الاحترازية، وأرجو أن يتعامل الجميع مع المدرسين، وأن نصبر على التجربة وألا نحكم عليها”.

ولفت أديب، إلى أن عددًا كبيرًا من دول العالم، عانى من بعض المشكلات في بداية العام الدراسي أثناء أزمة كورونا: “الصين وألمانيا وأمريكا، لما بدأوا الدراسة كان عندهم مشاكل، وترامب يقول إنه يأمل في أن تعود الدراسة”.

وواصل: “أرجو إن جلد الذات في المسألة دي يخف شوية، ووارد يبقى في إصابات، والدولة تبذل أقصى ما تستطيع من جهد، إحنا مش في سويسرا، لأن المدارس في حالة صعبة، ونحاول أن نحسن الوضع، وأملي في وعي الأسرة بالمنزل وداخل المدرسة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.