إقبال كثيف على لجان وسط القاهرة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شهدت اللجان الانتخابية بمنطقة وسط القاهرة وجاردن سيتي تخصيص أماكن لانتظار الناخبين لحمايتهم من أشعة الشمس واستمرار أعمال التعقيم والتطهير لحمايتهم من فيروس كورونا، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل رجال القوات المسلحة والشرطة.

ومنذ فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين في التاسعة صباحا في اليوم الأول للانتخابات شهدت مدرسة عابدين الثانوية بوسط القاهرة إقبالا ملحوظا من قبل السيدات والشباب وكبار السن، فيما لايزال الإقبال متوسط على مدرسة قصر الدوبارة بمنطقة جاردن سيتي.

وحرص رجال الأمن الذين ينظمون حركة دخول الناخبين إلى اللجان الانتخابية بمنطقة وسط القاهرة على تخصيص كراسي متحركة لمساعدة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل عملية الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات.

وقالت جميلة بندر أحد الناخبين بمدرسة عابدين الثانوية 88 عاما، نزلت النهارده علشان اختار نواب يمثلوني في مجلس الشيوخ وأدي حق بلدي عليا.

وينسق أحد الموظفين الطوابير الانتخابية خارج اللجان للتأكد من الالتزام بالتباعد الاجتماعي بين الناخبين، كما توجد في مدخل كل مقر انتخابي بوابات تعقيم ويجرى الكشف على درجة حرارة الناخب للتأكد من سلامته قبل دخوله اللجنة للإدلاء بصوته في الانتخابات.

وأدلى المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، بصوته في انتخابات مجلس الشيوخ، بلجنة جراج ماسبيرو في القاهرة بجوار مبنى ماسبيرو، مؤكداً أن هذا المجلس سيكون إضافة للحياة النيابية وأن الوزارة وفرت كافة التسهيلات لمشاركة كل العاملين بقطاع البترول في العملية الانتخابية.

كما أدلى النائب فؤاد بدراوي، سكرتير عام حزب الوفد بصوته في الانتخابات بلجنة مدرسة قصر الدوبارة بمنطقة جاردن سيتي، مطالبا جميع المواطنين بالحرص على النزول والمشاركة في الانتخابات باعتبارها واجب دستوري وطني.

وجابت شوارع وسط القاهرة وميدان التحرير عدد من الاتوبيسات المكشوفة لحث المواطنين على المشاركة في العملية الانتخابية تحت شعار انزل شارك وبثت الأغاني الوطنية وتفاعل معها المارة الذين أطلقوا أبواق السيارات في مظهر احتفالي بانطلاق التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.