الحركة الوطنية: الاستثمارات في قطاع الاتصالات ضرورة ولم تعد رفاهية

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أكد المهندس أسامة الشاهد، النائب الأول لرئيس حزب الحركة الوطنية، أن ضخ استثمارات في البنية التحتية للاتصالات، لم يعد اختيارا أو رفاهية، وإنما أصبح ضرورة لا غنى عنها، مشيرا إلى أن الدولة واعية لهذا الملف واتخذت فيه خطوات حقيقية، إلا أننا نحتاج سرعة أكبر في الحركة لأن التطورات العالمية أسرع، في ظل تفشي جائحة كورونا.

وأوضح الشاهد في تصريحات له، أن العالم كله يعتبر البنية التحتية للاتصالات جزءا لا يتجزأ من البنية التحتية العادية مثل شبكات الطرق والصرف وغيره.

وقال الشاهد إن هناك تأخير والأزمة الحالية كشفت هذا بقوة، وبالتالي الحكومة لابد من أن تعيد حساباتها في توجيه الموارد في الاستثمارات الأهم مثل التعليم والصحة والبحث العلمي والتكنولوجيا والبنية التحتية للاتصالات، لافتا إلى أن هذه الأولويات هي الأولى التي يجب أن يتم التركيز عليها من جانب الحكومة.

ولفت الشاهد إلى أن التركيز في الاستثمار بقطاع الاتصالات لا ينفي أهمية الاستثمارات الأخرى، خصوصا وأن مصر مرت بسنوات طويلة اهتمام بالبنية التحتية مثل مشروعات الطرق، حيث تمثل الطرق شريان أي استثمار.

وتابع أن الحسابات تغيرت وكفة التكنولوجيا بكل المقاييس هي الرابحة، وبالتالي ضخ المليارات فيها وتطوير بنية الاتصالات شيء هام للغاية، قائلا: “مفيش مستثمر هييجى يشتغل في مكان مفيهوش شبكة نت مثلا”.

وأشار إلى أن استخدام المواطنين لشبكات الاتصالات والإنترنت أصبح بشكل أكبر من أي وقت مضى، متوقعا زيادة هذا التوجه الفترة المقبل سواء الأعمال، أو التعليم عن بعد وغيره، مشددا على ضرورة الاستعداد الجيد لهذه المرحلة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.