الشباب العربي: الاستقرار والتعليم على قمة الأولويات في المرحلة الراهنة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أطلق مركز الشباب العربي، اليوم، نتائج دراسته التي حملت عنوان “أولويات الشباب العربي، عشية اليوم العالمي للشباب، بعد أن شكّلت تلك الأولويات الخيارات الأولى التي اتفق عليها أكثر من 60% من الشباب الذين شملهم الاستطلاع في 21 دولة عربية.

وجرى إعلان القائمة الكاملة لأولويات الشباب العربي ضمن 11 قطاعا رئيسيا، خلال “مؤتمر أولويات الشباب العربي” الذي نظمه “مركز الشباب العربي”، عشية “اليوم العالمي للشباب”، وفقا لما ذكرته شبكة “سكاي نيوز”.

وانعقد مؤتمر أولويات الشباب العربي برعاية جامعة الدول العربية ومشاركة منظمة الأمم المتحدة وبحضور عدد من وزراء الشباب العرب ومسؤولي القطاعات الشبابية من مختلف أنحاء الوطن العربي

واختار الشباب العربي الاستقرار، ثم التعليم، ثم الصحة في المراكز الثلاثة الأولى على قمة أولوياته في المرحلة الراهنة ضمن الاستطلاع، الذي رصد أهم القضايا التي تعني الشباب العربي في الوقت الحاضر والمستقبل القريب.

وجاءت أولوية الأمان والاستقرار في المركز الأول بعد أن سماها ما يقارب ثلاثة أرباع المشاركين في رأس قائمة الأولويات بنسبة 73% من اختيارات إجمالي عدد الشباب المشاركين في الاستطلاع.

وركّز المشاركون على عوامل رئيسية ضمن هذه الأولوية أهمها العيش في محيط اجتماعي آمن وبيئة خالية من الصراعات والحروب والعنف بكافة أشكاله.

 وحازت معايير ثلاثة ضمن هذه الأولوية على أعلى النسب في الاستطلاع وهي العيش في أحياء آمنة بواقع 55% من عدد المشاركين، والعيش في بيئة خالية من الصراعات والحروب بواقع 41%، والعيش في مجتمعات خالية من العنف الأسري بواقع 40%.

وكان المركز الثاني ضمن أولويات الشباب العربي من نصيب التعليم الذي اختاره 70% من مجموع من شملتهم الدراسة، حيث أعربوا عن تطلعهم إلى تعزيز جودة المنظومة التعليمية ومخرجاتها وتحسين المناهج، وضمان مجانية التعليم، وربط المناهج الدراسية مع الاحتياجات الفعلية والمستقبلية المرتقبة لسوق العمل وأنماطه المتغيرة.

كانت العناصر الثلاثة الأبرز ضمن هذه الأولوية جودة وتحسين المناهج بواقع 71%، ومجانية التعليم بواقع 55%، وربط المناهج الدراسية مع حاجة سوق العمل بواقع 33% من إجمالي عدد المشاركين.

وجاء في المرتبة الثالثة ضمن أولويات الشباب العربي الرعاية الصحية، والتي اختارها أكثر من 62% من الشباب الذين شاركوا في الدراسة.

وركّز هؤلاء في هذا السياق على تعزيز جودة الرعاية الصحية ورفع مستوى الثقة بها، وتوفير خدمات صحية مجانية، وتوفير الأدوية وبأسعار مناسبة.

وضمن أولوية الرعاية الصحية، اختار المشاركون أبرز 3 عوامل لتطويرها بما في ذلك جودة الرعاية الصحية والثقة بها بواقع 67% من عدد المشاركين، والحصول على خدمات صحية مجانية بواقع 59%، والقدرة على توفير الأدوية وبأسعار مناسبة بواقع 40% من المشاركين في الاستطلاع.

جدير بالذكر، إلى أن مركز الشباب العربي الذي يترأسه نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة في الإمارات منصور بن زايد آل نهيان، يستثمر في مجال البيانات والأبحاث التي تخدم قطاع الشباب العربي وفق عدة مسارات تنموية ترتبط بجمع البيانات الشبابية وتحليلها، والأبحاث المرتبطة بعمل وواقع الشباب وأيضا حول أفضل البرامج والممارسات في قطاع العمل الشباب العربي والعالمي، لتشكل مرجعا لصناع القرار والباحثين وكافة العاملين في مجال خدمة الشباب والاستثمار في طاقاتهم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.