القيادات الإسلامية والمسيحية من طوابير الناخبين لـ”المصريين”: شاركوا

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شهدت انتخابات مجلس الشيوخ، خلال الساعات الأولى من اليوم الأول لتصويت الداخل إقبالا كبيرا من القيادات الدينية الإسلامية والمسيحية، على المشاركة في هذا الاستحقاق الدستوري، ومطالبة المصريين بالنزول والمشاركة بكثافة في تلك الانتخابات.

وأدلى الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، بصوته في لجنة مدرسة “الإرشاد الابتدائية” بالدلنجات محافظة البحيرة، وأكد في تصريحات له عقب الإدلاء بصوته: “إن بلادنا تدخل في مرحلة جديدة من الاستحقاقات الديمقراطية التي تتطلب منا الوعي التام والمحافظة على ما تم إنجازه من استقرار الدولة وتحقيق الأمن والأمان والتنمية والاستقرار لهذا الشعب الأبيِّ الكريم؛ ألا وهي مرحلة انتخابات مجلس الشيوخ، وهي اختبار حقيقي لنا -نحن المصريين- سوف يعكس للعالم أجمع مدى وعينا بما تعنيه المشاركة في هذه الانتخابات للوطن؛ كونَها مرحلة هامة في تاريخ مصر الحديث”.

ودعا المفتي الشعب المصري للمشاركة الفعالة وإبداء الرأي الحر الذي تمليه مصلحة الوطن أيًّا ما يكون هذا الرأي، مؤكدًا أن المشاركة في حد ذاتها واجب وطني يصب في مصلحة مصر في المقام الأول والأخير، وهذا الواجب نابع من حبنا لبلادنا ونابع أيضًا من انتمائنا لهذا الوطن، الذي لم ولن يسمح في وقت من الأوقات لإرادة الشر بأن توقف مسيرته ولا أن تملي عليه إرادتها، حتى في أحلك الأوقات وأقسى الظروف.

واختتم  المفتي تصريحات بقوله: “كلِّي ثقة وأمل في أن تعكس المشاركة الشعبية والجماهيرية أمام العالم كله، مدى ما يتمتع به الشعب المصري الكريم من حرية ووعي وإيمان بالقيم الديمقراطية الراسخة، وكلي ثقة كذلك أن هذه الانتخابات -أيًّا كانت نتيجتها التي سيقررها الشعب الحر بنفسه، والتي ستظهرها صناديق الانتخابات بشفافية عالية ونزاهة بالغة أمام أنظار العالم كله، حيث لا مجال البتة للتلاعب بآراء الشعب ولا تزوير إرادة الجماهير- سوف تعبر بمصر المستقبل نحو آفاق جديدة من الخير والرخاء للبلاد والعباد”.

وأدلى الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، بصوته بلجنة الشهيد طيار/ محمد جمال بمحافظة القاهرة، مؤكدا عقب إدلائه بصوته، أن تقوية مؤسسات الدولة الوطنية والدستورية أحد أهم عوامل الاستقرار والازدهار، وأن حق الوطن على أبنائه يقتضي المشاركة الإيجابية في بناء مؤسساته النيابية الديمقراطية، فالوطنية ليست شعارات ترفع ولا مجرد ادعاء بلا عطاء، إنما هي عطاء وتضحية بالنفس والمال والجهد والعرق والوعي والثقافة، ودحض الشائعات والأكاذيب وتفنيدها، ومواجهة التطرّف والمتطرفين فكرا وجماعات ضالة، مع الالتفاف حول الوطن في كل مناسبة تبرز قوته العسكرية أو الاقتصادية أو الديمقراطية، ورفع رايته عالية خفاقة في الداخل أو في الخارج، تلك هي أهم ملامح الوطنية الحقيقية ، والمطلوب ليس مجرد المشاركة بل المسارعة في المشاركة، ولا عزاء لقوى الشر وجماعات الفتنة والضلال.

وأدلى البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، بصوته في مقر لجنته الانتخابية بمدرسة القبة الفداوية الابتدائية بالوايلي، وحرص البابا على تحية رجال الشرطة الذين يقومون بعملية تأمين الانتخابات والثناء على عملهم، كما التقط صور “سيلفي” مع بعض موظفي اللجنة الانتخابية.

وأدلى الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، بصوته في لجان مدرسة الجبرتي بمنطقة مساكن شيراتون بالقاهرة، مؤكدا أن الكنيسة تؤمن بأهمية المشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ التي تعد جزءًا أصيلًا من عملية ترسيخ الديمقراطية والمواطنة داخل المجتمع المصري، وهي ممارسة حرة وحقيقية، واستحقاق دستوري ضروري، موضحًا أن الكنيسة تؤمن بأن التعبير عن الرأي هو الذي يصنع مستقبل الوطن.

كما أدلى الدكتور منير حنا أنيس، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية بشمال إفريقيا والقرن الإفريقي، بصوته بلجنة كلية التربية الرياضية جامعة حلوان بمقرها بالجزيرة.

وقال رئيس الأساقفة، فى بيان له، إن مجلس الشيوخ يثري الحياة النيابية في مصر إذ يعتبر الغرفة الثانية للبرلمان إلى جانب مجلس النواب، داعيا جموع المصريين للتصويت في الانتخابات، مؤكدًا أن المجلس يلعب دورًا هامًا جدًا في تنمية الديمقراطية التى نتوق لها جميعًا.

وشدد حنا على ضرورة أن يختار الناخبون أعضاء مجلس الشيوخ بعناية شديدة من بين هؤلاء الذين يملكون خبرة سياسية أو عملية تمكنهم من تمثيل المصريين والتعبير عنهم.

كما أدلى الأنبا مقار، أسقف الشرقية ومدينة العاشر من رمضان، صوته بلجنة مدرسة الشهيد أحمد محمد ثابت الابتدائية بفاقوس بمحافظة الشرقية، وحث الجميع على ضرورة المشاركة في الانتخابات، والإيجابية نحو أي عمل وطني لرفعة مصر.

وطالب الأنبا ويصا، مطران البلينا وتوابعها للأقباط الأرثوذكس بسوهاج، الأقباط وخاصة الشباب ممن لهم حق انتخابي، بالمشاركة في انتخابات مجلس الشيوخ، قائلا، في بيان حمل شعار “مصر ليست فقط وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا”، إن المشاركة واجب وطني وقومي، وتمتع بالحق الانتخابي، وليكون كل شخص أمينا أمام الله والوطن.

وأضاف المطران أن الكنائس على مستوى الإيبارشية، توفر وسائل النقل المناسبة بكل كنيسة لتوصيل الناخبين لمقر لجانهم الانتخابية، كما توفر تعريف كل ناخب بلجنته الانتخابية، مشيرا إلى أنه لا توجد لجان وافدين، فكل مواطن له حق الانتخاب حسب محل إقامته ببطاقة الرقم القومي الخاصة به.

ونوه المطران، بضرورة إحضار كل ناخب بطاقة الرقم القومي السارية معه إلى اللجنة الانتخابية وارتداء الكمامة، قائلا: “المشاركة الإيجابية تدعم استقرار الدولة المصرية، والمشاركة واجب وطني وكنسي”.

ودعت مطرانية أسوان للأقباط الأرثوذكس، الأقباط للمشاركة في الإدلاء بأصواتهم بالانتخابات.

وقالت المطرانية، إن الانتخابات حق يكفلة الدستور والقانون للمواطن للمشاركة فيها بمنتهى الحرية، مطالبة الأقباط بعدم التنازل عنها.

وأشارت المطرانية، في بيان للجنة العلاقات العامة بها، إلى أن الكنيسة تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين، وأنها تتمنى التوفيق لجميع المرشحين.

وأدلى الأنبا مرقس، مطران شبرا الخيمة وتوابعها، بصوته فى انتخابات مجلس الشيوخ، ودعا الجميع إلى النزول والمشاركة فى الانتخابات والدور الوطنى لكل مواطن لنمو وتقدم المجتمع.

وحرص الأنبا إسحق، أسقف طما وتوابعها، على المشاركة الوطنية في انتخابات مجلس الشيوخ، حيث أكد علي ضرورة المشاركة في الانتخابات كواجب وطني من الضروري أداؤه ولإستكمال مسيرة التنمية والبناء لمصر.

كما حرص العديد من الأساقفة والمطارنة على المشاركة في الادلاء بأصواتهم في الساعات الأولى من انطلاق المارثون الانتخابي منهم الأنبا بولا مطران طنطا، والأنبا أغاثون أسقف مغاغة، والأنبا تكلا أسقف دشنا، وآخرين.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.