المنتدى العربي الأوروبي: 80% من الدول بها مشكلات حقوقية مختلفة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال أيمن نصري، رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، إن المنظمات الحقوقية ذات التوجه السياسي والأجندات الخاصة دائما حاضرة في المشاهد السياسية ولكن بدرجات استعداد مختلفة، وتنشط بشكل كبير مع الأحداث الحقوقية والسياسية الكبرى، والتي تشارك مصر فيها، وتستغل مثل تلك الفعاليات لتكوين رأي عام سياسي مضاد للدولة المصرية.

وأضاف “نصري”، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج “الحياة اليوم” والذي تقدمه الإعلامية لبني عسل والمذاع على فضائية “الحياة”، أن تلك المنظمات تتحرك بشكل مكثف وسريع حال حدوث تغييرات كبيرة في المشهد السياسي الدولي، مثل صعود الديمقراطيين في الولايات المتحدة الأمريكية، وتنشط خلال فترات معينة.

وأوضح، أن من يقود الهجوم على مصر هي منظمة هيومان رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية وبعض الحقوقيين المصريين والمنظمات الحقوقية المصرية التي خرجت من مصر بعد ثورة 30 يونيو 2013، وتحول معهم الخلاف المهني إلى ثأر شخصي يفتقد للمهنية والنزاهة والحيادية، وكأنها تحولت لمشكلة شخصية، وكأن التجاوزات لا ترتكب إلا في مصر: “80% من الدول فيها مشكلات حقوقية مختلفة”.

وأكد “نصري”، أن وزارة الخارجية دائمًا ما ترد بشكل جيد أمام المنظمات الدولية بخصوص التقارير التي تصدر عن أوضاع حقوق الإنسان سواء من المفوضية او المنظمات، والتوجه الغير حكومي من قبل المنظمات الأخرى تقوم بنقل الصورة الحقيقية عن أوضاع حقوق الإنسان في مصر: “مش بندافع”.

وأشار رئيس المنتدى العربي الأوروبي للحوار وحقوق الإنسان بجنيف، إلى أن المنظمات الحقوقية المحلية المصرية لديها قصور واضح في عدم القدرة للوصول للمجتمع الدولي والتواصل واستخدام الآليات واللغة السليمة: “دور المجلس القومي لحقوق الإنسان المصري شبة غائب عن دورات المجلس الدولي، بالرغم أن المجلس القومي هو حلقة الوصل، وبسبب ذلك الغياب حدث فراغ حقوقي تستغله بعض المنظمات ومنها منظمات إخوانية للتحرك بشكل كبير لملء الفراغ وتكوين رأي عام مضاد للدولة المصرية”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.