الهلالي: أوصياء الدين يرغبون في إحداث فتنة ولا يعرفون طريق العلم

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ناشد الدكتور سعد الدين الهلالي، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر الشريف، الشعب المصري بالعمل على الارتقاء بوعيهم، مؤكدا أن هناك أوصياء على الدين، لا يرغبون في أن يكون الدين رحمة للناس، ويجب مواجهتم بالوعي “الوعي هيجعل الأوصياء دول يصححوا مسيرتهم أو يتركوا الشعب أسياد، مش قدام الشعب حاجة غير حماية سيادته، الحماية دي ربنا هيحاسبنا عليها يوم القيامة”.

وأضاف “الهلالي”، خلال برنامجه “كن أنت”، الذي يُعرض على شاشة “التليفزيون المصري”، أن أوصياء الدين يراهنون على أتابعهم، “لا يراهنون على فكرتهم، لأن مثل هؤلاء ليس لهم فكر، ولكن يراهنون على اتباعهم في أحداث الفتنة، وازاي يكون جماعة أو عدد أخر ينضم ليهم، دول غوغائية الصياغة المرسلة ويستخدمون العاطفى من أجل إيقاع الفتنة”.

وتابع: “من خلال اتباعهم عاوزين يدعوا لوقفة أو اعتراض على شيء معين، يراهنون على الأتباع وليس على الفكرة أو المنطق والعلم، أوصياء الدين لا يعرفون طريق العلم، ولكن يعرفون فقط طريق الفتنة”، موضحًا أن رحمة التجديد الفقهي، تتمثل في عدم إثقال الأحفاد بالإشكاليات الفقهية، وإذا أردنا أن نرحم أحفادنا وأولادنا، أن نحل مشكلاتنا الفقهية ونجددها.

وأوضح أن أوصياء الدين يعذرون المخالف لدينهم، “لكن ييجوا على المخالف للفقه اللي في نفس الدين اللي هما أعلنوا تمسكهم بيه لكن اختلفوا معاهم في فتوى ويعملوا نفسهم أسود ويقولوا نأبى ونرفض وهذا باطل”، مؤكدًا أن تحديات التنوير والوعي مستمرة إلى قيام الساعة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.