برلماني يطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته بشان أزمة سد النهضة  

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال النائب محمد الكوراني، عضو مجلس النواب، إن مصر فعلت كل ما بوسعها بشأن ملف سد النهضة، وأبدت حسن النية في مفاوضات شاقة وطويلة سواء بين مصر والسودان وإثيوبيا، أو بمشاركة دولية من الولايات المتحدة الأمريكية والبنك الدولي، مشيرا إلى أن مصر لا تزال تتمسك بالمفاوضات والحلول السلمية لهذا الملف، بدليل لجوء مصر إلى مجلس الأمن.

وأعلن “الكوراني”، فى بيان له اليوم، تأييده لتقدم مصر بطلب إلى مجلس الأمن الدولي حول سد النهضة الإثيوبي، تدعو فيه المجلس إلى التدخل من أجل تأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث مصر وإثيوبيا والسودان التفاوض بحسن نية تنفيذًا لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي، من أجل التوصل إلى حل عادل ومتوازن لقضية سد النهضة، وعدم اتخاذ أي إجراءات أحادية قد يكون من شأنها التأثير على فرص التوصل إلى اتفاق، مشيرا إلى أن خطاب مصر إلى مجلس الأمن استند إلى المادة ٣٥ من ميثاق الأمم المتحدة التي تجيز للدول الأعضاء أن تنبه المجلس إلى أي أزمة من شأنها أن تهدد الأمن والسلم الدوليين.

وأشاد “الكوراني”، بتأكيد مصر اتخاذها هذا القرار بعد تعثر المفاوضات التي جرت مؤخرًا حول سد النهضة، نتيجة للمواقف الإثيوبية غير الإيجابية، والتي تأتي في إطار النهج المستمر في هذا الصدد على مدار عقد من المفاوضات المضنية.

وتابع، أن كل الجهود التفاوضية تعثرت بسبب عدم توفر الإرادة السياسية لدى إثيوبيا، وإصرارها على المضي في ملء سد النهضة بشكل أحادي بالمخالفة لاتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث في ٢٣ مارس ٢٠١٥، والذي ينص على ضرورة اتفاق الدول الثلاث حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، ويلزم أثيوبيا بعدم إحداث ضرر جسيم لدولتي المصب.

وطالب عضو مجلس النواب، مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته من أجل التوصل إلى الحلول العادلة، والتي تكفل عدم المساس بحقوق مصر التاريخية فى مياه نهر النيل، مؤكدا أن مصر لا يمكن أن تتنازل عن حقوقها التاريخية فى مياه نهر النيل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.