فيديو.. علي جمعة يرفض الترحم على الملحد: نوع من السخافة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن هناك فرقا كبيرا بين إعلان الإلحاد وبين المعاصي مثل الشذوذ وغيرها، فأوضح أن الإنسان الذي يقع في مثل هذه المعاصي ننكر عليه المعصية فقط، أما الملحد الذي لا يؤمن بوجود إله ثم مات منتحرا أو غير منتحر، فلا يجوز الترحم عليه.

وأضاف “جمعة”، خلال حواره في برنامج “من مصر”، الذي يقدمه الإعلامي عمرو خليل، الذي يُعرض على شاشة “CBC”، أن الترحم هدية والمُلحد رفض هذه الهدية في حياته لأنه لا يؤمن بمن يرحم العباد، فالترحم على الملحد نوع من أنواع السخافة من الإنسان الذي يرغب في ذلك، بحسب قوله.

وتابع: “رحمة الله عمت البشرية كلها لأنه رحمن الدنيا ورحيم الآخرة، فالله يدني منه المؤمن فيضع عليه كنفه ويستره من الناس يوم القيامة”، موضحًا أن الله لا يستر على عبده في الدنيا ثم يفضحه يوم القيامة بل يغفر له، منوها بأن الله غفور رحيم، ولكن على المؤمن وليس على من أنكره وجود الإله، “الإلحاد شيء قبيح جدا، بيضيع نفسه بنفسه أمام ربه”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.