قائد متقاعد بجيش تركيا: حان الوقت لتتخلى أنقرة عن الإخوان ومصالحة مصر

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استعرضت القيادات العسكرية المتقاعدة بالجيش التركي، مخاطر الصراع في البحر المتوسط، خصوصاً بعد قرار تركيا مواصلة أنشطة الاستكشاف غير المشروعة في مناطق السيادة اليونانية والقبرصية، مؤكدة أن نظام  رجب طيب أردوغان يجر تركيا إلى كارثة، وأنه لم ينجح في الاتفاق مع مصر بسبب توجهاته “الإخوانية” والحلم العثماني الجديد، وفقا لما ذكره موقع “تركيا الآن”.

وفي حوار أجراه موقع صحيفة “جمهورييت” التركية، مع مجموعة من المتقاعدين العسكريين، حول التطورات التي تشهدها الساحة السياسية، أشار الأميرال المتقاعد تركر إرترك، إلى أهمية البحث عن حلول دبلوماسية أولًا، وقال إنه إذا لم تنجح تلك المحاولات؛ يحق لتركيا حينها إجراء البحوث في البحر المتوسط.

وأضاف إرترك: “لماذا لم تتفق الحكومة التركية مع مصر؟ لأن السلطة التركية إخوانية، ولديها وجهة نظر إسلامية سياسية للعالم، ولديها حلم عثماني جديد. وهذا يقود تركيا نحو كارثة”.

وأوضح إرترك، أن تركيا محاصرة في شرق البحر المتوسط وأصبحت وحيدة. وأن السلطة السياسية هي المسؤول عن ذلك. و”أعرف أن التفاوض مع اليونان صعب. ولكن من السهل جدًا الاتفاق مع سوريا، وكذلك مع مصر. لكنهم لم يتوافقوا مع أي منهما، بل على العكس تمامًا أصبحوا معادين لتلك الدول”.

وقال العميد البحري المتقاعد بورا سريدار إنه على “الرغم من النتائج التي يمكن تحقيقها من خلال التسوية الدبلوماسية، إلا أن السلطة اختارت استخدام القوة، وفعلت نظام نافتكس -تحذيرات الملاحة العاجلة- وأرسلت السفن، وذلك يشير إلى احتمال اندلاع الحرب. وسوف نجر حينها إلى كارثة، حيث لن يمكننا تحقيق مصالحنا في المتوسط باستخدام القوة وحدها”، مضيفا:”بالطبع لا يمكننا حماية مصالحنا وفقًا لسياسة: أنا أحرق، أضرب، أدمر”.

وأكد “سريدار” أن على النظام التركي في الوقت الحالي تنحية الإخوان جانبًا، والبدء في التفاوض مع الحكومة المصرية، قائلًا: “لا يمكن التغلب بنجاح على هذا الحجم من الأزمة باستخدام القوات المسلحة التركية فقط. يجب علينا مراجعة سياستنا بالتأكيد”.

وحول الخلاف التركي المصري، علق اللواء المتقاعد، نعيم بابرو أوغلو قائلًا: “حان الوقت لتتخلى تركيا عن سياستها الخارجية التي تتخذ من (الإخوان) أساسًا لها، وأن تجلس مع مصر على طاولة المفاوضات، وأن تعيد فتح طريق الصداقة مرة أخرى بين البلدين”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.