ليبرمان: “إسرائيل بيتنا” يرفض أي مشروع قانون لتأجيل الموازنة العامة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال أفيجدور ليبرمان رئيس حزب إسرائيل بيتنا، اليوم، إن حزبه لن يدعم مشروع قانون لتأجيل المهلة النهائية لتقديم الموازنة العامة حتى شهر نوفمبر المقبل، كما أنه سيعارض أي مشروع قانون لا يتناول معالجة الأزمة الاقتصادية وفيروس كورونا.

ونسب موقع “أروتس شيفا” في نسخته الإنجليزية إلى ليبرمان قوله: “هناك أحزاب أعلنت أن لا شيء يهمها بخلاف الاقتصاد وفيروس كورونا.. لكن في الممارسة العملية وأسبوعا بعد أسبوع، يقترحون جميع أنواع مشاريع القوانين التي نعارضها ونصوت ضدها”.

وأردف ليبرمان يقول: “سنصوت ضد محاولة تأجيل الموازنة (الموعد النهائي) لما بعد 25 أغسطس الجاري، لأن الميزانية هي كل ما تحتاجه إسرائيل وليس التأجيل.. وإلى جانب ذلك.. ليس أمام هذه الحكومة فرصة لانتشال إسرائيل من الوحل والأزمة الاقتصادية”.

وأضاف “كل ما نراه هو انعدام الثقة والعداء، حكومة (الحساسية)، حزب أزرق أبيض لديه (حساسية) من حزب ليكود وحزب ليكود يعاني من (حساسية) خطيرة من حزب أزرق أبيض.. في ظل ظروف يستحيل أن يعملا معا ومن المستحيل أيضا إخراج إسرائيل من الأزمة”.

ومضى ليبرمان يقول إنه “نتيجة لذلك، كل ما نراه هو أنهم يقترضون بدلاً من الاستثمار في الأماكن المناسبة.. إنهم يلقون المال فقط كرشاوى انتخابية.. سنبذل قصارى جهدنا حتى يمكن تشكيل حكومة صالحة تدير كلاً من فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية”.

وأضاف ليبرمان “أؤكد مرة أخرى أن حزب إسرائيل بيتنا لن يدعم أي مبادرات ومقترحات غير مرتبطة بهاتين القضيتين”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.