محافظ الدقهلية تحذف خبر تكريم الأمم المتحدة لـ”مختار”

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حذفت الصفحة الرسمية لمحافظة الدقهلية، خبرًا خاصًا بتكريم منظمة الأمم المتحدة للفنون بالقاهرة لمحافظ الدقهلية، ومنحه درع وشهادة تقدير “الأب القدوة”، لجهوده في محاربة فيروس كورونا.

وجاء حذ الخبر بعد تأكد المحافظ من أن الجهة التي منحته الشهادة لا تتبع منظمة الأمم المتحدة.

وسادت حالة من الجدل الشديد بعد إعلان المحافظة عن خبر التكريم، في ظل عدم وجود إعلان رسمي من منظمة الأمم المتحد التكريم بهذا التكريم “المزعوم”.

وتواصلت “الوطن” مع نبيل رزق، مدير المنظمة، والذي قال “إننا لا نتبع الأمم المتحدة، ونحن منظمة مستقلة للفنون، لأن أعضاء الأمم المتحدة دولًا وليسوا أفرادًا، ولدينا منسقين هم من قاموا بالتكريم”.

وأضاف “رزق”، أن منظمته تسير على تقليد منذ 5 سنوات يقضي بتكريم “الأب القدوة” في يوم الأحد الثاني من شهر يونيو، قائلًا “كنا ننظم مهرجانًا لكن ظروف كورونا هذا العام منعتنا من ذلك، وأرسلنا المنسقين إلى الأشخاص الذين تم اختيارهم هذا العام، وهم محافظ الدقهلية، والطبيب الذي أصيب بالعمى أثناء أداء عمله بمستشفى العزل، والفنان لطفي لبيب، إضافة إلى رجل أعمال من دمياط، وطبيب توفى في الكويت بفيروس كورونا”.

من جانبه، قال الإذاعي أحمد نور، رئيس اتحادي الإعلاميين العرب والمبدعين العرب، إنه عضو استشاري بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي بمنظمة الأمم المتحدة الدولية، وأنه لا يتبعها ما يسمي بمنظمة الأمم المتحدة للفنون، قائلًا “نحن كأعضاء لدينا موقعًا رسميا تابعًا لمنظمة الأمم المتحدة وبه كل الأعضاء”.

وأضاف “نور” لـ”الوطن”، أنه يعتقد أن ما يسمى بمنظمة الأمم المتحدة للفنون جمعية أهلية أو شركة أو أي كيان مستقل، مشيرًا إلى “قصد التشابه فى الاسم حتي يعتقد ويظن المتعاملون مع الجمعية أنها تتبع الأمم المتحدة الرسمية”. 

وأشار إلى أنه من المعروف جليًا لكل المثقفين في العالم، أن من يتحدث رسميًا باسم الأمم المتحدة في القطاع الفني والثقافي هي منظمة اليونسكو، باعتبارها الذراع الثقافي والفني للمنظمة. 

وأرسل المركز الإعلامي لمحافظة الدقهلية بيانًا صحفيًا، ذكر فيه أن الدكتور أيمن مختار محافظ الدقهلية استقبل بمكتبه الدكتورة سوزان محمد منسق منظمة الأمم المتحدة للفنون بالقاهرة، حيث سلمته درعًا وشهادة تقدير المنظمة عن جائزة “الأب القدوة”، لجهوده في محاربة فيروس كورونا، باعتباره أول المتبرعين بالبلازما على مستوى المحافظة، وكذلك لمجهوداته في تذليل كافة العقبات وتوفير الرعاية للمصابين وكل الدعم للمستشفيات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.