منظمة التعاون الإسلامي تدين حادث الطعن الإرهابي في باريس

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 أدانت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي حادثة الطعن الإرهابية التي أسفرت عن مقتل مواطن فرنسي في إحدى ضواحي العاصمة باريس.

وأكدت منظمة التعاون الإسلامي، في بيان أوردته وكالة الأنباء السعودية، اليوم السبت، موقفها الثابت الرافض لظاهرة الغلو والتطرف والإرهاب بجميع أشكالها وتجلياتها مهما كانت الأسباب والدوافع.

وكان الأزهر الشريف أدان الحادث الإرهابي، مؤكدا، في بيان له، رفضه لهذه الجريمة النكراء ولجميع الأعمال الإرهابية، مشددًا على أن القتل جريمة لا يمكن تبريرها بأي حال من الأحوال.

وشدد على دعوته الدائمة إلى نبذ خطاب الكراهية والعنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه، ووجوب احترام المقدسات والرموز الدينية، والابتعاد عن إثارة الكراهية بالإساءة للأديان.

تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديانودعا الأزهر إلى ضرورة تبني تشريع عالمي يجرم الإساءة للأديان ورموزها المقدسة، كما يدعو الجميع إلى التحلي بأخلاق وتعاليم الأديان التي تؤكد على احترام معتقدات الاخرين.

من ناحية أخرى، بدأ وعاظ الأزهر الشريف عملهم ضمن قافلة الأزهر الدعوية والإغاثية، يوم الخميس، بإلقاء ندوات بمدن وقرى الخارجة والداخلة والفرافرة، تناولوا خلالهم الحديث عن دور الأزهر في التصدي للأفكار المتطرفة والهدامة، فضلًا عن أهمية الوطن وضرورة التضحية بالغالي والنفيس من أجل إعلاء شأنه، كما تطرقوا للحديث عن “أخطار وأضرار التدخين”.

كما قام أعضاء القافلة بأداء خطبة الجمعة، والتي دار موضوعها حول خلق “الحياء”، مؤكدين أن الحياء شعبة من الإيمان؛ لذا يجب علي كل مسلم أن يتحلى بهذا الخلق الرفيع الذي به ترتقي الأمم وتنهض به الأجيال.

جدير بالذكر أنه قد انطلقت قافلة الأزهر الدعوية والإغاثية، إلى محافظة الوادي الجديد، يوم الأربعاء الماضي، وهي محملة بمواد غذائية وإغاثية، وشنط وأدوات مدرسية.

وتضم قافلة الأزهر17 من كبار علماء الأزهر الشريف، لتنفيذ ندوات توعوية ثقافية ودينية بمراكز الشباب والمكتبات العامة والمعاهد والمدارس بمدن وقرى الداخلة والخارجة والفرافرة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.