98 ألف طفل أمريكي ثبتت إصابتهم بـكورونا خلال أسبوعين

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشف تقرير جديد نشر اليوم، أن 98 ألف طفل على الأقل، تأكدت إصابتهم بوباء كورونا المستجد “كوفيد- 19″، في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك خلال أسبوعين فقط، وفقا لما ذكرته صحيفة “القبس” الكويتية.

وأظهر التقرير الصادر عن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال وجمعية مستشفيات الأطفال، أن ما لا يقل عن 338 ألف طفل، ثبتت إصابتهم بالفيروس منذ بداية الوباء، ما يعني أن أكثر من ربعهم، ثبت إصابتهم بالفيروس، خلال الأسبوعين الأخيرين من شهر يوليو الماضي.

ويأتي التقرير، في الوقت الذي يواجه فيه الآباء وقادة التعليم تحديات استئناف الدراسة، مع استمرار انتشار الفيروس في أجزاء من البلاد.

ووفقًا للتقرير، فإن أكثر من 7 من كل 10 إصابات كانت من ولايات في الجنوب والغرب، والتي اعتمدت على بيانات من 49 ولاية إلى جانب واشنطن العاصمة وبورتوريكو وجوام، قد يكون العدد أعلى لأن التقرير لم يتضمن بيانات كاملة من تكساس ومعلومات من أجزاء من ولاية نيويورك وخارجها.

وأشار التقرير، إلى أن ولايات ميزوري وأوكلاهوما وألاسكا ونيفادا وأيداهو ومونتانا، كانت من بين الولايات التي سجلت أعلى نسبة زيادة في إصابات الأطفال خلال تلك الفترة.

وأضاف التقرير: سجلت مدينة نيويورك ونيوجيرسي وولايات أخرى في الشمال الشرقي، حيث بلغ الفيروس ذروته في مارس وأبريل الماضيين، أقل زيادة في نسبة إصابات الأطفال، في المجموع أصيب 338982 طفلاً بكورونا المستجد لحد الآن.

ولا تصنف كل منطقة جُمعت فيها البيانات أطفالًا في نفس الفئة العمرية، واعتبرت معظم الأماكن المذكورة في التقرير أن الأطفال ليسوا أكبر من 17 أو 19 عاماً، أما في ولاية ألاباما، كان الحد الأدنى للسن 24 سنة، في فلوريدا ويوتا، كان الحد العمري هو 14 عامًا. 

وتابع التقرير قائلا، إن الأطفال نادرًا ما يصابون بأعراض شديدة من كورونا المستجد، لكن تقريرًا آخر، صادر من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، سلط الضوء على التهديد من حالة جديدة مرتبطة بكورونا المستجد، وهي حالة تسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال والتي يشار إليها بـ”MIS-C”.

وذكرت مراكز السيطرة على الأمراض، أنه من أوائل شهر مارس حتى أواخر يوليو الماضيين، قد تلقت تقارير عن إصابة 570 طفلاً أعمارهم تتراوح ممن هم رضع إلى سن العشرين عاماً بهذه المتلازمة المرتبطة بفيروس كورونا المستجد.

وأوضحت المراكز، أن حوالي 40% ممن أصيبوا كانوا من أصل لاتيني، وقال التقرير إن 33% منهم من السود و 13% من الأشخاص أصحاب البشرة البيضاء، وأضافت أن عشرة منهم لقوا حتفهم ونُقل ثلثهم إلى وحدات العناية المركزة.

وزير أمريكي: أي لقاح أو علاج تتوصل إليه بلادنا سيصبح متاحاً أمام بقية العالم

من جانبه، قال وزير الصحة الأمريكي أليكس عازار اليوم، إن أي لقاح أو علاج تتوصل إليه الولايات المتحدة للوباء سيصبح متاحاً أمام بقية العالم فور تلبية احتياجات بلاده.

وهناك أكثر من 200 لقاح محتمل للمرض يجري تطويرها على مستوى العالم، بما في ذلك أكثر من 20 لقاحاً في مرحلة التجارب السريرية على البشر.

وتعهد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بتوفير لقاح قبل نهاية العام رغم أن اللقاحات عادة تحتاج لعدة سنوات من التطوير والاختبار لضمان السلامة والفاعلية.

وقال عازار للصحفيين أثناء زيارة لتايوان:”في مقدمة أولوياتنا بالطبع تطوير وإنتاج كمية كافية من اللقاحات والعلاجات الآمنة والفعالة التي توافق عليها إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية للاستخدام في الولايات المتحدة”.

وأضاف المسؤول الأمريكي: “لكننا نتوقع أن تكون لدينا القدرة، فور تلبية هذه الاحتياجات، أن نتيح هذه المنتجات في العالم وفقا لعمليات توزيع تتسم بالعدل والمساواة سنتشاور بشأنها في المجتمع الدول”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.